×

اتاحة لغوية لأشخاص ذوي محدودية ذهنية تطورية: تأثير تعبير الاحالة(التكرار)على فهم النصوص

رقم النموذج: 650| بارشاد: بروفيسور اورنا فلج و د.سيجال عوزيئيل-كارل

هذا البحث للحصول على اللقب الثاني (الاطروحة) بدعم من "صندوق شاليم"

العديد من جوانب الاتصال، وكذلك فرص وخدمات كثيرة، غير متاحة في يومنا هذا لاشخاص ذوي محدوددية ذهنية. من الاسباب الممكنة هي تسارع وتيرة الاحداث، التعقيد العالي للعمليات والمعلومات والوعي المنخفض حول الفئة المستخدمة (Yalon-Chamovitz, 2009). الاتاحة اللغوية هي احد وسائل الملائمة الممكنة من اجل التغلب على صعوبات الاتاحة الناشئة من هذه الحواجز، والتوجيهات لتطبيقها, فهي متاحة وتستخدم من قبل المجتمع المهني (עוזיאל-קרל, טנא-רינדה וילון-חיימוביץ, 2011). مع ذلك، وحتى الان تم تجربة هذه الارشادات بشكل محدود، وليس في اللغة العبرية، على حد معرفتنا (עוזיאל-קרל، טנא-רינדה וילון-חיימוביץ, 2016). لفحص مساهمة ارشادات الاتاحة، عزلنا وفحصنا مبدأ واحد للتبسيط اللغوي: التوجيه لتفضيل الاسماء الكاملة على الضمائر. تم اختيار هذا التوجيه لانه لا يتوافق مع ما نعرفه حول فهم تعبير مكرر(أحاله) لدى اشخاص ذوي التطور السليم: بحالة القراء ذوي التطور السليم، اشارت ابحاث بلغات مختلفه ان الاشارة الى كيان سابق بواسطة تكرار الاسم أصعب للمعالجة من استخدام التكرار بواسطة الضمائر (Almor, de Carvalho, Lima, Vernice, & Gelormini-Lezama, 2017; Gelormini-Lezama & Almor, 2011; Gordon, Grosz, & Gilliom, 1993; Shoji, Dubinsky, & Almor, 2016; Yang, Gordon, Hendrick, & Wu, 1999). يحدث هذا التأثير المعروف بـ "ضريبة الاسم المتكرر"عندما يكون الكيان الذي تعود له الاحاله المتكررة هو التعبير السابق ولذلك هو ايضا العنصر الابرز في ذاكرة العمل. مثال، "اعطت سوزان هامستر لباتسي. سوزان سألت باتسي إذا احبّت هذه الهديه" اكثر صعوبة للقراءة من الجملة التالية: " اعطت سوزان هامستر لباتسي، وسألتها اذا احبت الهديه" لان في الجملة الاولى التكرار لاسم "سوزان"، العنصر الابرز في التعبير، يتم بواسطة تكرار الاسم وليس باستخدام ضمير (Gordon et al., 1993)..

اضغط هنا للاستمرار في قراءة الملخص

مواد ذات صلة بالموضوع

דילוג לתוכן