×

توقعات اولياء امور اشخاص ذوي محدودية ذهنية تطورية من ابنائهم ذوي التطور السليم: دراسة حاجة التعويض لمحدودية الابن\الابنة ذو المحدودية الذهنية التطورية

رقم النموذج : 636| المرشده: د. حاياه عمينداف

هذه الرسالة (الاطروحة) من اجل الحصول على اللقب الثاني  بدعم من "'صندوق شاليم"

تم دراسة قضية تأقلم عائلات ذوي ابناء مع محدودية ذهنية تطورية على مدى سنوات طويلة. على الرغم من الانشغال البحثي الكبير، فأنه لم يتم ذكر مسألة توقعات هؤلاء الاهل من ابناءهم ذوي التطور السليم في الاداب البحثية. حتى سنوات الثمانين من القرن العشرين. سلّط ضوء الابحاث على كيفية تأقلم هؤلاء الاهل مع محدودية ابنائهم. تطرقت الاداب البحثية الى كيفية تأقلمهم العاطفي، الاجتماعي، الوظيفي وما شابه ذلك. وابتداءً من سنوات الثمانين توجّه الاهتمام ايضا إلى كيفية تأقلم اشقّائهم ومدى تأثير محدودية شقيقهم على مجالات حياتهم المختلفه. على الرغم من الانشغال المتفرق بكيفية تعامل اولياء الامور والاخوة، فهنالك نقص بالمعرفة البحثية بما يخص ابعاد محدودية الابن على علاقة الاهل واولادهم ذوي التطور السليم. من الواضح انه عند تشخيص الابن على أنه شخصًا مع استثناءات، يشعر الوالدين بالفقدان والحزن على آمالهم وأحلامهم من ابنهم المتوقع. يلتقي الوالدين ابنائهم ذوي التطور السليم مع كل المشاعر القاسية والصعبة. يستوعب الابناء ويلاحظ مدى تأثر والديهم من الضائقة لدرجة انه من الممكن ان يتحولوا " لرسل" ويبذلوا قصارى جهدهم من اجل تحقيق تطلعات وتوقعات الاهل منهم،  حتى عندما لا يتم التحدث عنها وتظهر فقط بالخفاء. الهدف من البحث الحالي هو فحص الابعاد والآثار المترتبة من عجز الشخص ذو المحدودية على توقعات أهله من اخوته ذوي التطور السليم..

اضغط هنا للاستمرار في قراءة الملخص

مواد ذات صلة بالموضوع

דילוג לתוכן