×

نظرية الانتاج كوسيلة لتطوير الذاكرة والتعلم لدى اشخاص ذوي محدودية ذهنية تطوريه

رقم النموذج : 169

هذا البحث بدعم من صندوق شاليم

(Production Effect) "نظرية الانتاج" تصف ظاهرة الذاكرة حيث يتم حفظ الكلمات التي تم تعلمها بالقراءه الصوتية بصورة أنجع من تعلمها بالقراءة الصامتة. في العقد الاخير تم دراسة هذه النظرية كثيرا، وتمت تجربتها باستمرار لدى مجتمعات مختلفة وبواسطة مواد تعليمية مختلفة. الفرضية المقبولة لتوضيح نظرية الانتاج هي "نظرية التمايز"، وفقا لذلك يتم تسجيل، معالجة وتذكر بشكل أفضل لكل محفز أكثر تميزا عن خلفية بيئته. تؤدي الكمية الكبيرة لعمليات المعالجة المرتبطة بالتعلم الصوتي (معالجة بصرية، حركية وسماعية) مقارنة بالقراءة الصامتة (معالجة بصرية) الى تمايز عالي بين الكلمات الناتجة على خلفية بيئة الكلمات الغير ناتجة، وبالتالي تحسين تذكرها. لان انتاج الصوت هو وسيلة بسيطة وطبيعية، والذي لا يحتاج مهارات عالية بالقراءة والكتابة، فانه قد يناسب الاشخاص ذوي المحدودية الذهنية التطورية، والتي تتميز بصعوبات الذاكرة

اضغط هنا للاستمرار في قراءة الملخص

مواد ذات صلة بالموضوع

דילוג לתוכן